قصص معبرةقصص واقعية

قصة الرجل وعسل البئر من قديم الزمان فى افريقا

قصة الرجل وعسل البئر من قديم الزمان فى افريقا

قصة الرجل وعسل البئر من قديم الزمان فى افريقا

قصة الرجل وعسل البئر يحكى انه فى قديم الزمان، كان هناك رجل خرج

لذلك يمشي فى أدغال اقريقيا حيث الطبيعة جميلة و خلابة

لذلك تحيط بها الاشجار الطويلة بحكم موقعها فى خط الاستواء

.و كان الرجل يسير مستمتعا بمنظر الأشجار

لذلك و هى تحجب عنه أشعة الشمس من شدة كثافتها،

و يستمع الى صوت العصافير تغرد و يستنشق

لذلك عبير الزهور التى تنتج منها اذكى و اطيب الروائح .

و بينما هو يمشى مستمتعا بكل تلك الطبيعة الرائعة،

سمع صوت عدو سريع، و كان الصوت يزداد وضوحا.

لذلك فالتفت الرجل الى الخلف فإذا به يرى أسدا ضخما منطلقا بسرعة

خيالية نحوه، و من شدة جوع الأسد بدا واضحا أن خصره

لذلك ضامر بشكل واضح، و جلى فأخذ الرجل يجري مسرعا

حتى رأى بئرا قديمة، قفز بها الرجل قفزة قوية فاذا هو فى البئر،

وأمسك الحبل الذى يسحب بة الماء فأخذ يتأرجح داخل البئر

حتى هدأ الوضع و سكن زئير الاسد، فإذا به يسمع صوت

لذلك ثعبان ضخم الرأس وطيل جدا يرقد بجوف البئر.

وبينما هو يفكر بطريقة يتخلص بها من الاسد و الثعبان،

إذا بفأرين يصعدان الى أعلى الحبل و بدءا يقرضان الحبل بسرعة عجيبة،

فهلع الرجل و خاف خوفا شديدا من انقطاع الحبل

و سقوطة فى فم الثعبان الضخم، فاخذ يهز الحبل

بيديه بهدف أن يخيف الفرأين و يذهبو بعيدا.

و من شدة الاهتزاز اصبح الرجل يتارجح يمينا و يسارا

 الرجل وعسل البئر من قديم الزمان فى افريقا

 

فى البئر حتى ارتطم جسدة بشئ رطب و لزج، ضرب

بمرفقه فاذا هو عسل نحل تبني بيوتها فى الجبال و على الاشجار

و كذلك بالكهوف و الابار. فقام الرجل بالتذوق منه و كرر ذلك

و من شدة حلاوة العسل نسى الرجل الموقف الذى

هو فية تماما و فجاة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلما مزعجا !

و فى اليوم التالى قرر الرجل ان يذهب الى احد

شيوخ تفسير الاحلام حتى يفسر له حلمة التفسير الصحيح.

و بالفعل ذهب الرجل الى عالم، و عندما اخبره بالحلم

ضحك الشيخ كثيرا و قال الم تعرف تفسيرة ؟

قال الرجل لا والله لم اعرف .

قال له الشيخ : انما الاسد الذى يجرى ورائك فهو ملك الموت

، و البئر الذى بة الثعبان هو قبرك، و الحبل الذى تتعلق به هو عمرك

، و الفأران الاسود و الابيض الذين يقرضان الحبل هما

الليل و النهار ينقصون من عمرك . قال الرجل و العسل يا شيخ ؟

قال الشيخ : هو الدنيا من حلاوتها انستك ان وراءك موت و حساب .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى