Uncategorizedقضايا عائلية

تزايد نسبة الطلاق في السعودية والإجراءات المستجدة

كارثة ازدياد نسبة الطلاق في السعودية

تزايد نسبة الطلاق في السعودية من أبرز الأمور التي تشهدها السعودية اليوم، فمنذ بداية عام 2020 لوحظ
ازدياد كبير على معدلات الطلاق والخلع، وما زالت هذه المعدلات في ارتفاع مستمر.

يشار أن اتخاذ قرار الطلاق بين المتزوجين يتبعه العديد من الآثار السلبية خاصة إذا كان هناك أطفال بين المطلقين،
الأمر الذي يعد كارثة حقيقة تواجه المجتمع السعودي.

ويقصد بالطلاق أن يقوم كلا الزوجين بالانفصال عن بعضهما البعض سواء كان الرجل أو المرأة، بطريقة رسمية
شرعية حللها الله تعالى عندما تستحيل الحياة بين الطرفين ويصبح لا مناص لهم سوى الطلاق.

وأشارت إحصائية سابقة تابعة لصحيفة السعودية إلى أن معدلات الطلاق وصلت إلى حد مهول وأرقامً مخيفة
منذ بداية العام 2020، الأمر الذي يدعو للتوقف قليلًا على الأسباب والظروف التي أدت إلى مثل هذا القرار الخطير
الذي يتخذه الأزواج لهدم بيتٍ قائمٍ على أسس وروابط معينة.

كما وأشارت جمعية سعودية متخصصة بالشأن المجتمعي في المملكة إلى أن نسبة الطلاق ارتفعت في مدينة
جدة بنسبة تقارب 45%، وقد تزيد بين الأزواج الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 26-30عام، وأشارت الجمعية
إلى أن أهم أسباب الطلاق تعود إلى الضغط الواقع من عائلة الزوجة على الزوج.

وبناء على دراسات اجتماعية أكدت أن حالات الطلاق اليوم قد تكون تقاربت مع عدد حالات الزواج أو فاقتها
وأغلبها بين المتزوجين الجدد أو صغار السن.

أسباب تزايد نسبة الطلاق في السعودية لعام 2020

يذكر أن الماديات وأعباء الحياة الزوجية، وانعدام التوافق الفكري والثقافي والاجتماعي من أبرز أسباب الطلاق،
بالإضافة إلى الانحلال الأخلاقي والإدمان.

وفي حديث خاص مع بعض الأشخاص السعوديين الذين يرفضون الإفصاح عن أسمائهم أن أمر الطلاق قد ازداد
بعد تبني الملك محمد بن سلمان خطة تمكين المرأة السعودية، فأصبحت المرأة تطمح بالعمل وتطوير نفسها
الأمر الذي يرفضه الكثير من الرجال، وبإصرار كبير من المرأة جعلها تقوم برفع دعوى طلاق أو تتفق ويكون الطلاق.

يشار إلى أن المرأة السعودية المطلقة تحصل على الدعم المادي قبل المعنوي، فقد خصصت السعودية مبلغًا من المال تقتضيه المرأة المطلقة من الدولة، حيث يبلغ 10آلاف ريال سعودي سنويًا، وقد أرجأ البعض إلى أن هذا الراتب هو
سبب تشجع المرأة على طلب الطلاق فهي معالة من قبل الدولة

وقد أرجأ البعض الآخر أن ازدياد نسبة الطلاق يعود إلى الحرية التي تتحصلها المرأة حين طلاقها، خاصة بعد
اسقاط الولاية عنها.

يذكر أنه بعد اتباع خطة تمكين المرأة وإسقاط ولاية الرجل، لم يتبق للمرأة ولاية ولا وصي إلا الزوج، لذلك فالمرأة
المتزوجة لا تستطيع أن تسافر أو تعمل إلا بإذن وليها وهو الزوج

فعندما طالبت النساء المتزوجات الطموحات للسفر والعمل بحقهن في ذلك، ووجدن بالمقابل رفض الزوج،
طلبن الانفصال للتحرر من هذه الولاية التي في نظرهن تكبت حريتهن وتمنعهن من تحقيق الذات

فكان الحل الوحيد أمام المرأة الطموحة للعمل والسفر طلب الطلاق لتستطيع فعل ذلك بعيدًا عن ولاية الزوج الذي
قد يرفع عليها دعوى عقوق ويرجعها إلى وصايته إن حاولت العمل أو السفر دون إذنه.

وفي حديث للدكتورة لمياء عبد المحسن البراهيم استشارية الطب والأسرة وباحثة اجتماعية سعودية، في
وقت سابق، أن الطلاق تتعدد أسبابه، وأشارت إلى بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها، والتي يحدث حولها تكتيم
إعلامي ولا يتحدث أحد عنها

وأكدت البراهيم قائلة إن التغيرات الاجتماعية التي طرأت على الشعب السعودي والقوانين المستحدثة، وغيرها
من الأسباب أدت إلى هذا الارتفاع الملحوظ على نسبة الطلاق.

الفرق بين الطلاق والخلع في السعودية

هناك خيارين أمام المرأة أو الرجل إذا أرادا الانفصال وصمما على الطلاق وحل العقد الشرعي فيما بينهما،
وقد طبق في المملكة السعودية هذين الخيارين، فإما الخلع الذي يكون بطلب من الزوجة، إذا رفض الزوج
الطلاق ففي هذه الحالة تتوجه المرأة السعودية إلى الجهات المختصة ويتم التنازل عن جميع الحقوق المالية
وتفدي نفسها بمبلغ من المال وإذا أرادت العودة لزوجها لا يمكنها ذلك إلا بعقد ومهر جديدين. أما الطلاق فقد
يكون بطلب من الزوجة أو الزوج وفي حالة الطلاق تحصل المرأة السعودية على جميع حقوقها المالية من مؤخر
وعفش بيت وغيره، وإذا أراد الرجل في هذه الحالة أن يقوم برد زوجته إلى عصمته يلجأ إلى الشرع لتحديد نوعية
الطلاق وينظر في الأمر من الناحية الشرعية.

وقد قامت المملكة العربية السعودية باتخاذ إجراءات كبيرة في تطبيق توثيق الطلاق بطريقة تلزم كل من الزوج
والزوجة الحضور والمثول أمام المحكمة، حيث تأخذ المرأة كافة حقوقها في حالة كان الطلاق وليس الخلع ويتحدد
خلالها أيضًا حضانة الأطفال إن وجدت

ولعل هذه الإجراءات كانت من أحد أبرز الأسباب التي أدت إلى ازدياد نسبة الطلاق ففي السابق كان الرجل
يماطل في عدم حضوره للمحكمة ويكون الطلاق شفهيًا، أما اليوم فجل الحالات تثبت أمام المحكمة بشكل رسمي.

بالإضافة إلى أن حضور الزوج أمام المحكمة يرفع الكثير من الأعباء التي كانت تقع على المطلقة في حالة كان
الطلاق باللسان مشافهة

الإجراءات التي وضعتها المملكة العربية السعودية للطلاق

لعل ازدياد حالات الطلاق الرهيبة في المجتمع السعودي مع بداية عام 2020، كا السبب الرئيسي في اهتمام

المملكة بمثل هذه القضية، حيث قامت وزارة العدل بالسعودية بوضع العديد من الإجراءات الجديدة التي يجب
على من ينوون الطلاق اتباعها والقيام بها؛ للحصول على وثيقة طلاق رسمية تثبت أن كلا الزوجين قد حلا العقد
الشرعي فيما بينهما، حيث كان التعديل أن يتم استخراج وثيقة الطلاق عن طريق الموقع الإلكتروني لوزارة العدل
بالمملكة العربية السعودية، وتتلخص الإجراءات الجديدة بالتالي:

القيام بالدخول إلى الموقع الإلكتروني المخصص لوزارة العدل السعودية، واختيار تقديم طلب للدوائر الانتهائية وهو
موجود في قائمة الخدمات الالكترونية.

ثم يتم اختيار خدمة تحت مسمى الحالات الاجتماعية، وبعدها الطلاق ويتم اتباع الارشادات والتعليمات الموجودة
في الصفحة

ضرورة القيام بكتابة جميع البيانات المطلوبة بشكل صحيح مع تحمل مسؤولية وجود أخطاء

تعبئة أسماء الشهود على الطلاق وبياناتهم المطلوبة فهو شرط أساسي ولن يتم الطلاق إلا بالشهود

يتم  حفظ الطلب ثم يظهر رقم الطلب للمتقدم فيقوم المتقدم بحفظ الرقم والذهاب إلى المحكمة التي بدورها
تقوم بتحديد موعد للحصول على ورقة الطلاق الموثقة رسميًا من وزارة العدل فتصبح المرأة حرة طليقة من عقد الزواج

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى