Uncategorizedقضايا عائلية

” الخلافات الاسرية ” كيف تتغلبين على المشاكل الأسرية وانعدام الثقة

الخلافات الاسرية (عدم الثقة بين الزوجين)

تعتبر الاسرة اللبنة الاساسية في تكوين المجتمع وهي الاساس في تطوره ونهضته وتساهم الخلافات الاسرية في تراجعه وانحطاطه، وفي ذات الوقت هي الحاضنة لأبنائها  وهي المصدر الاساسي للسعادة والطمأنينة وتطوير الذات

ولا تكاد اسرة تخلو من الخلافات الاسرية بين افرادها فكل شخص يختلف بطبيعته عن الاخر وهذه سنة
الله في الكون فلربما الزوجة تحب وتفضل اشياء لا يحبها الزوج بل ولا تروق له وكذلك الابناء يفضلون بعض
الممارسات على صعيد نشاطاتهم الحياتية لا يرغب بها الوالدان في ذات الوقت

ان الخلافات الاسرية تعني وجود نوع من الاضطراب واللاراحة بين افراد الاسرة والتي من شأنها خلق جو
من التوتر والقلق، وهذه الخلافات على حد سواء أكانت بين الزوجين اوبين الابناء او بين الابناء والابوين،
وما يزيد الطين بلة هو عدم احتواء تلك الخلافات بالطرق الصحية السليمة التي تساعد في تضييق دائرة
الخلاف والوصول بالأسرة لبر الامان بأقل  الخسائر المادية والمعنوية.

وفي هذا المقال سنتطرق الى أحد المشاكل الاكثر شيوعا بين الاسر وهي عدم الثقة المتبادلة بين
الزوجين  حيث سنتحدث عن اسباب المشكلة كيفية حلها وما تأثيرها على كل من الزوجين؟

** أسباب الخلافات الاسرية الناتجة عن عدم الثقة بين الزوجين

على الرغم من المحاولات المختلفة والمتكررة لتفادي حدوث مشاكل بين الزوجين حتى لا يتعكر صفو
حياتهما الا ان الوقوع بالمشكلات امر لا بد منه وبالتحديد ان كانا في اول طريق حياتهما  الجديد ,

وتحدث هذه المشكلات لأسباب عديدة منها عدم التفاهم بين بينهما او عدم تقبل كل منهما رأي الاخر , وتعد
مشكلة عدم الثقة بين الزوجين احد اخطر المشاكل الاسرية لتأثيرها بشكل أساسي على الزوجين
وبالتحديد ان كان بينهما اولاد فتبعاتها وخيمة فقد تؤدي الى الطلاق ومن اسبابها الرئيسة

  • الكذب

ان الكذب المتكرر من أحد الزوجين على الاخر سواء في امور هامة او غير هامة يعد من اسباب فقدان الثقة
بين الزوجين فإخفاء الحقيقة عن الطرف الاخر يشعره بعدم الامان وبالقلق.

  • الاضطرابات النفسية:

كأن يعاني أحد الزوجين من مشاكل نفسية تؤدي الى فقدان الثقة بالزوج الاخر دون وجود اسباب فعلية
على ارض الواقع.

  • الخيانة العاطفية او الجسدية:

حيث انها أكثر الاسباب  التي تؤدي الى انعدام الثقة بين الزوجين فلا يستطيع أحدهما ان يعيد بناء
جسر الثقة والحب بينهما من جديد ويغدو الشك هو العامل المسيطر  على الجو الاسري.

  • التغيير في الاولويات:

حيث ان تغيير سلم الاوليات للعائلة والزوجة يعد انهيارا بطيئا للثقة الموجودة بينهم  مما يعرض العائلة للخطر كذلك.

  • انعدام الحوار والتواصل:

ان عدم وجود حوار او تواصل فعال بين الطرفين يؤدي الى قلة الثقة بين الزوجين فالتواص هو الاساس
لتبادل الآراء دون تعصب وافضاء كل منهما ما بحوزته من انتقادات ومآخذ على الطرف الاخر فهذا من شأنه
ان يعزز الثقة بينهما وان غاب غابت الثقة تباعا.

  • السلوكيات الخاطئة السيئة:

من الممكن ان تصدر بعض التصرفات السيئة او التي بالأحرى تزعج الطرف الاخر فتحدث زعزعة للثقة
مثل اتخاذ قرارات مفصلية بالحياة دون استشارة الطرف الاخر او مشاركة معلومات شخصية حول علاقتهما.

** كيف يمكن حل هذه المشكلة الاسرية؟

ان الثقة المتبادلة بين الزوجين تعد من اساسيات الزواج الناجح تؤثر على الجو العام للأسرة فتنعم بالهدوء
والسعادة والطمأنينة والتماسك ايضا وفي حال الوقوع بتلك المشكلة يمكن اتباع بعضا من هذا الحلول او
النصائح التي من  شأنها ان تعيد نوعا من الثقة من جديد بين الزوجين

  • الاعتراف بالخطأ

ان قيام الطرف كثير الشك او الكذب  بالاعتراف بأخطائه للطرف الاخر وكان صادقا في ذلك ما هو الا اول
الطريق لإعادة الثقة بين الزوجين في حال قام الطرف الاخر بإعطائه فرصة للبدء من جديد.

  • الحوار المستمر

يعتبر الحوار كما ذكرنا سابقا من أكثر السبل والطرق نجاحا لحل أي مشكلة تواجه اثنين ووضع الخطط
والاستراتيجيات لتجنب الاخطاء السابقة من خلا ل الحوار البناء فهذا من شأنه ان يعيد الثقة تدريجيا بين
الزوجين ويساعد على اصلاح العلاقة بينهما  بالأخص ان كان ذلك الامر هو الهدف من الحوار وليس توجيه
الاتهامات لك منهما.

  • مناقشة الأمور المشتركة بين الزوجين

إذ إن مناقشة كل الأمور الهامة وتجنب إخفاء أي منها واحترام آراء الشريك مهما  في سبيل بناء علاقة قوية.

  • حل مشكلات الثقة في بصورة عقلانية ومنطقية

بناء العلاقة الزوجية على أساس الثقة والالتزام.

  • مناقشة الأسرار:

يمكن لمشاركة الأسرار أن تؤدي الى تقريب الزوجين من بعضهما روحيا وفكريا، فكلما عرف الشخص عن
شريك حياته أكثر، كلما أصبحت الرابطة أقوى وزالت حدود المجهول بينهما

  • تجنب الأخطاء التي تؤثر على الثقة:

والتزام الصدق والصراحة في كافة الأمور دقها وجلها، وتجنب السلوك الخاطئ وتغييره  قدر المستطاع
وإظهار السلوك الحسن والمحبب يساعد في بناء اواصر الثقة والمحبة بين الزوجين.

**ما هي التأثيرات الناتجة عن انعدام الثقة على الزوجين

كما قال أحد المختصين بالمشكال والخلافات الاسرية بان انعدام الثقة بين الطرفين يؤثر على نفسيتهما
على المدى الطويل فيزداد معدل  الاكتئاب وانعدام المن والامان في الحياة الاسرية  سواء لأحدهما او كليهما،
وازدياد مستويات القلق والشك الذي يتحول لأمر مرضي في بعض الاحيان.

كذلك انخفاض الممارسات السلوكية التي تعزز الود والحب بين الزوجين سواء على سبيل الحياة الجنسية
او الحياتية المعتادة فالشك وانعدام الثقة تدفع الشخص للابتعاد عن شريكه جسديا وفكريا وعاطفيا كذلك.

ختاما كون الانسان محاطا بمن يزرعون الثقة فيه ويدعمونه في كل صغيرة وكبيرة حقا كان لزاما عليه ان يرد
هذا المعروف ضعفين بالتحديد في العلاقات الاسرية التي هي منشأ الصحة العقلية والنفسية والفكرية لأجيال
بأكملها، ان صلحت تلك اللبنة الاساسية التي منشأها زوجين يحترمان بعضهما وينعمان بثقة بينهما  صلح البناء كله.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى