Uncategorizedغرائب العالم

البريطاني غراهام هيوز يجوب العالم ويدخل غينيس

البريطاني غراهام هيوز يجوب العالم ويدخل غينيس

البريطاني غراهام هيوز يجوب العالم ويدخل غينيس

البريطاني غراهام هيوز الرجل البريطاني الذي حقق ما لم ينجح فيه الكثيرون. نعم إنه رجل له الشجاعة الكافية الصبر المديد الذي حقق له حلما لا طالما حلم به إذ تمكن من الدخول إلى مجموعة غينيس من بابها الواسع.
نعم موسوعة غينيس موسوعة المشاهير والأرقام القياسية تمكن غراهام هيوز من ولوج جميع دول العالم 201 دولة كاملة زارها هذا الرجل العظيم في ظرف 4 سنوات حيث تمكن من زيارة جميع البلدان عبر الكرة الأرضية بوسائل النقل العادية دون استعمال الطائرة.
 
5 أشهر وخبراء موسوعة غينيس يحققون
في الأمر إلى أن توصلوا بالفعل إلى حقيقة
هذا الرجل الذي قدم أدلة تثبت ذلك قدم العديد من الصور
فاقت العشرة آلاف صورة قدم كذلك مقاطع فيديو
التقطها خلال طل زيارة فاقت 400 ساعة.

البريطاني غراهام هيوز الرجل البريطاني


بدأ الشهير غراهام هيوز رحلته الخيالية
من عاصمة الأرجنتين بعدها انتقل إلى إلى
العديد من البلدان متوجها نحو السودان
ليحقق الحلم المنتظر بزيارة جميع بلدان
العام نعم لقد زار 201 دولة أمر استغرق 4 سنوات
و 31 يوما بالضبط ليدخل عالم المشاهير والإنجازات القياسية.
إن إرادة غراهام هيوز حققت له ما يعتبره البعض ضربا
من الخيال حققت له المتعة في السفر والتعرف
على مناطق العالم منطقة تلو الأخرى
كما حققت له الأفضل والأكثر إثارة إنها الشهرة.

وقد زار هيوز البالغ من العمر 33 عاما جميع الدول الـ193 المسجلة في هيئة الأمم المتحدة، بالإضافة إلى تايوان والفاتيكان وكوسوفو وفلسطين والصحراء الغربية، وكانت كل هذه الزيارات عبر القطارات أو الحافلات أو سيارات الأجرة أو السفن منفقا ما معدله 10 جنيهات أسترلينية في اليوم وفقا لما ذكرت صحيفة التيليغراف.

وليثبت الرحالة البريطاني زيارته لكل هذه الدول احتفظ بصور رقمية للأختام التي حصل عليها على جواز سفره منذ يونيو 2011 وحتى تاريخ السادس والعشرين من نوفمبر.

وعن التحديات التي واجهته في رحلاته قال: ” سُألت كثيرا كيف ستذهب إلى أفغانستان أو العراق أو كوريا الشمالية؟” فأجبت “كانت هذه الدول أسهل من غيرها، فبلد مثل العراق لا يحتاج إلى تأشيرة، وكل ما عليك فعله هو عبور الحدود من تركيا إلى هناك.”

وقال هيوز: ” البلدان التي واجهت صعوبات في الوصول إليها هي دول مثل ناورو والمالديف والسيشل وغيرها من الجزر التي لا تخلو مياهها من القراصنة.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى